jump to navigation

Jinn Se Hifazat December 26, 2010

Posted by rohaniyat in Jinn, Rohani Amliyat/wazaif/mujaribat, Rohani Articles.
trackback

jinnat se hifazat keliye following dua ko likh ker apne sath rakhiye ya phir isko as it is print kijiye aur har waqt apne saath rakhiye lakin bathroom jate waqt isko sath mat laker jayie aur khawateen makhsoos ayam me isko apne se alag rakha karain.
dua yeh hai

بسم الله الرحمن الرحيم

( هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ( فَلَمَّآ أَلْقُواْ قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُمْ بِهِ ٱلسِّحْرُ إِنَّ ٱللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ ٱلْمُفْسِدِينَ وَيُحِقُّ ٱللَّهُ ٱلْحَقَّ بِكَلِمَـٰتِهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُجْرِمُونَ ) ( وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً) ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً) ( هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ). بسم الله وبالله ومن الله وإلى الله ولا غالب يغلب الله ولا هارب ينجو من الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . اعتصمت بالله وتوكلت على الله وألجأت ظهري إلى الله واستعنت بالله وأستغيث بالله وأفوض أمري إلى الله إن الله بصيرٌ بالعباد ما شاء الله ولا قوة إلا بالله وما النصر إلا من عند الله وما صبري إلا بالله وما توفيقي إلا بالله نعم القادر الله نعم القاهر الله ونعم المولى الله ونعم النصير الله لا يأتي بالحسنات إلا الله ولا يصرف السيئات إلا الله ولا يسوق الخير إلا الله والأمر كله بيد الله واستكفي بالله واستعين بالله واستعيذ واستغفر الله وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله وسلم وعلى أنبياء الله وعلى الصالحين من عباد الله ( وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ) (وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعاً ) أعزم عليك أيها الرجيم المتمرد الطاغي الشيطان الرجيم والتارك لأمر الرحمن الرحيم أيها الخبيث الرجس أينما كنت أو في أي صورة كنت أو أي مذهب أنت فإني أعزم عليك بأسماء الله الخوارق الحوارق تحرق كل شيطانٍ متمرد و ساحر متشدد وشيطان متمرد تحرقك بالشهب الثواقب إلا ما خرجت وأنتهيت واعتزلت وانصرفت وأبتعدت ونأيت عن هذا المريض بالأسماء العظام والآيات الكرام من كلام الملك العلام فإني أصرفك بالله الذي لا اله إلا هو وأطردك بآيات الله وأقهرك بعزة الله و أذلك بسلطان الله وأزويك بأيآت الله وأتقوى عليك بأسماء الله واستعين عليك بحول الله ( ٱخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا ) ( وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ ) أعزم عليكم بكتاب الله العزيز الذي ( لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) وآخذ عليكم أيتها السحرة المتمردين والجن المعاندين عهد الله الذي عاهدكم عليه وميثاقه الذي وأثقكم به وعهد نبيه سليمان ابن داود عليهما السلام وعهده وميثاقه واقسم عليكم بعزائم الله واشهد الله عليكم وملائكته وكتبه ورسله وأنبيائه إلا ما خرجتم وانصرفتم وانزويتم وابتعدتم ونأيتم عن هذا المريض ولا تصموا له سمعا ولا تعموا له بصرا ولا تغيروا له عقل ولا عضوا ولا تضروه بشيء أيها العارض المتعرض بسخط الله وعذابه وخذلانه ونكاله فأني أعزم عليك بكتاب الله إن كنت من جنود الساحرين أو فئة الظالمين أو من قبائل الشياطين أو من القوم المعاندين المتمردين أو كنت انت الريح الأحمر والداء الأكبر أو من الابالسه أو من الأدافسه أو من ألارالسه أو من القبطية أو الفرزدقية أو من الزوابعة أو من الطغالسة أو من الفواحشه أو من المساحقة أو من الرياحيه أو من التوابعة أو من الإرديه أو من الرياحيه الحاره أو من البارده الخافية أو عادي في الهوى أومتعداً أو كافراً أو نصرانياً أومجوسياً أو يهودياً أو عراقياً أو شامياً أو يمانياًً أوبحرياً أو برياً أو مسلم أو ساحر عزمت عليكم في أي صورةٍ كنتم بكامٍ من جبال أو جبال من ميال أو كثيب من رمال أو قائم أو قاعد أو ساير أو راقد أو يقضان أوشاهد أو غائب أو حاضر أو سلطان أو ساحر أو خاطف أو مسافر أو ضاحك أو باكي أو معاهد أو غير معاهد عزمت عليكم بالله وتقويت عليكم بالقرآن المحكم والاسم الأعظم أعزم عليكم وأعزلكم وأطردكم وأطرحكم بجميع أسماء الله تعالى وبعظمة الله وكمال الله وقدرة الله وجلال الله وحول الله وقوة الله وسلطان الله وقهر الله وبطش الله إلا ما خرجت وانصرفت واعتزلت عن هذا المريض وإلا أرسل الله عليكم صواعق العذاب ذات نيرانٍ وإلتهاب تتركك مذاب الجسم من العذاب أعزم عليكم أن كنتم ممن يسكن البلاد ويطوف بين العباد أو ممن يسكن البراري أو ممن يسكن الجو والسحاب أو ممن يسكن طبقات الجو في الهوى أو ممن يسكن السهال والجبال والبراري والقفار أو قعر البحار أو ممن يسكن الآكام والالجام والفيافي في الكهوف والأسواق والبوادي والخرابات والعمارات والسقوف والصحراء والكنايف والمساعيه والمحارق والمقابر والاصمعة والأدوار والمباعث والكنائس والبيع والشراء أو ممن يسكن الصروم والأشجار أو ممن يسكن المساجد والطرق والأنهار أو ممن يشارك عبدة الأوثان أو ممن يسكن بيوت النيران أو حيث الكائن منكم أو حيث لا يعلمه إلا الله فإني أعيذه منكم بالله الذي لا إلا الله وحده لا شريك له وإنه لا قدرة لك على هذه الأقسام والأسماء ولآيات البينات أخذت وأحرزت واحجبت هذا المريض من شر الأوجاع التي تعرض له و من شر الرياح الساكن والرياح الخاطفة ومن شر الحمى ومن شر ما يتعرض له من الريح السؤ ومن شر العارض المتعرض الذي لا يعلمه إلا الله فإني أٌُُُُعيذه بالله الذي لا إله إلا هو الذي أعطى سليمان ملكاً عظيما واتخذ إبراهيم خليلا وكلم موسى تكليما وبالله الذي لا له إلا هو خلق عيسى من روح القدس هو الله لا اله إلا هو أرسل محمدا صلى الله عليه وسلم إلى الخلق بشيرا ونذيرا (وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً) أعزم عليك أيها المريد الجبار العنيد المكذب بيوم الدين إلا ما اعتزلت وانصرفت وأنتهيت عن هذه الجثه الأدميه بالله الذي اصطفى محمداً صلى الله عليه وسلم على النبيين كلهم إن كنت آمنت بالله وأسلمت بالله وبكتابه العزيز الذي ( لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) وأركانه كلها وآياته العز يزه المطهرة المقدسة الكبيرة الجليلة العظيمة من التوراة و الإنجيل و الزبور و الفرقان العظيم وبمحمد e وبقوارع القرآن وبالسبع المثاني اخرج وانصرف أيها الوجع المتعرضعلى هذه الجثه وإلا فإني أقسم عليك بالكبير الذي لا أكبر منه والعظيم الذي لا أعظم منه ذو البطش الشديد والعرش المجيد ذو السلطان الشامخ والملك الباذخ رب العالمين منزل التوراة والإنجيل والفرقان العظيم إلا ما خرجت وانصرفت بسلامٍ سلام بحق أسمائه العظام وكلماته النور التوام والركن والمقام والكعبتين والمشعر الحرام والملائكة والأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ) أُُخرج بإذن الله فقد أستعنت عليك بالله وأخذتك بكتاب الله أخرج وإلا فبرئت من الله وبرئ الله منك أخرج بحق الله رب الملائكة المقربين ( الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ ) أخرج بحق الاسم الذي هو مكتوب على قلب الشمس وبه أنارت واستقل به العرش أقسمت عليك ألا ما خرجت بحق الاسم الذي هو مكتوب على قلب القمر وبالاسم الذي انفجر به ماء الحجر وبالاسم الذي مكتوب على ساق العرش وبالاسم الذي كتب على ورق الزيتون وألقي في النار فلم يحترق وبالاسم الذي مر به عيسى بن مريم على الماء فلم تبتل قدماه وبالاسم الذي خلق الله به آدم واصطفاه واصطفى محمد e وعلى النبيين ورفع به إدريس مكاناً عليا ورفع به السماء والشمس والقمر ووضع به الأرضين ونصب به الجبال و أرسل به الرياح وخلق به الخلائق وأسرج به الشمس و أضاء به القمر وبالاسم الذي هو مكتوب على العرش وبالاسم الذي بكا به جبرائيل عليه السلام وبالاسم الذي خلق به ميكائيل وبالاسم الذي خلقت به الملائكة والعرش والكرسي وبالاسم الذي يفتح به أبواب السماء وبالاسم الذي أنزل في ليلة القدر و فيها يفرق كل أمر حكيم وبالاسم الذي يصعق به من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ( وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَٰخِرِينَ ) وبالاسم الذي يبعث به من في القبور وبالاسم الذي (دَنَا فَتَدَلَّىٰ *فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ *فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَآ أَوْحَىٰ ) إلا ما سمعت وأطعت وعجلت المخرج أيها الوجع العارض المتعرض والمتعدي إن الله عليك شاهدا واشهد الله عليك وملائكته وأنبيائه ورسلهِ وكتبه ولا تضرهُ بشئ أقسم عليك بكتاب الله العزيز الذي ( لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى بالله شهيدا ( إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) أقسم عليك أيها الوجع والحمّيات و المتعرض باسم الله الأعظم وباسمه الكريم وباسمه المكنون وباسمه المخزون وباسمه الجليل الأجل الكبير الأكبر العظيم الأعظم النور البرهان الشافي الكافي الذي ينصر من أطاعه ولا يفلح من عصاه أخرج أيها العارض بأذن الله أعزم عليك بعزيمة الله الذي لا إله هو الفرد الصمد العزيز المتعال الشكور وبأسم الله الذي خلق به العرش وبأسمه الأعظم العظيم الأعظم الأجل الأكبر الأقدس المنان السامع المعطي الممسك القادر سبحان الله عالم الغيب والشهادة وهو الحمن الرحيم ( فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ) غلبت حجة الله وظهر سلطان الله وتفرق أعداء الله ويبقى وجه الله وتم سلطان الله ونفع ذكرِ الله اللهم إني أعيذ هذا المريض بحق هذه الأسماء والآيات والآثار من كيد كل كايد وكايده وسحر كل ساحر وساحره وعبث كل عابث وعابثه وبغي كل باغٍ وباغيه وحسد كل حاسد وحاسده ومكر كل ماكر وماكره ومن كل شيطان مريد وجني عنيد وعفريت شديد وانسي عن الحق شريد ومن كل عارض متعرض بالله العزيز الحكيم عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم عزمت عليكم أيتها الأرياح والأوجاع والمتعرضون إلا ما ذهبتم وانصرفتم عن جسمهِ وجسدهِ وقلبهِ ونفسهِ وشعرهِ ومالهِ وأهلهِ وولدهِ باسم الله الذي( خلق الإنسان من صلصال من حماٍ مسنون والجان خلقناه من قبل من نار السموم) وبالاسم الذي تقوم به القيامة ويميت به الأحياء وتُحي به الموتى وينقذ به الغرقى وينجي به الهلكى ويبعث به من في القبور إلا ما أجبت وسمعت وأطعت وعجلت المخرج بحق طاعة الله وطاعة رسوله e وبحق جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وبحق طه وياسين وطس ومالك الأرواح وبحرمة ميططرون وبحرمة حملة العرش وبحق الملائكة المقربين المصطفين وبحق سليمان بن داود عليهما السلام وعهدة وميثاقه عليكم تكبيراً هو سيدكم وبحق الله العظيم الأعظم الذي خص به كل ملك مقرب أو نبي مرسل وبالاسم الذي أكرم به نفسه واستوى به على عرشه وكرسيه وخلق به ملائكته و سمواته وأرضه وجنتهِ ونارهِ وليله ونهارهِ وبين بهِ وظفر بهِ على عدوهِ وكُبُر أمرُهُ وظهر على سلطانه وأنشأ به السحاب وأنزل به الأمطار وأجرى به الأنهار وأجرى به العيون وقدر به الأقدار واظلم به الليل وأضاء به النهار وظفر به على عدوه وهو أسمه المخزون المكنون إلا ما أجبت وسمعت وأطعت وعجلت المخرج الأن في هذه الساعة وإلا فإني باسم الله أسُوقُك باسم الله أغلُبُكُ وباسم الله أخُذلُك وباسم الله أحرقُك وبأسم الله أقتُلك وبأسم الله أطردُك وباسم الله أصرفُك حتى تخرج من شعرهِ وبشرهِ ولحمهِ ودمه وعروقهِ وعظمهِ ومناسمهِ ولا تعود إليهِ أبدا بالله الذي لا اله إلا هو لا ( لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) ( يَعْلَمُ خَآئِنَةَ ٱلأَْعْيُنِ وَمَا تُخْفِى ٱلصُّدُورُ ) وأحجبهُ بالله الذي تشخص منه الأبصار وترتج منه النفوس وبالاسم الذي خلق به عيسى بن مريم عليهما السلام وأحيى به الموتى بإذن الله وبجميع أسماء الله الحسنى كلها وبالاسم الذي يمسك به كل جبار عنيد وجني شديد وشيطان مريد وبأسم الله القوي الشديد وبأسم الله الذي أُغرق به قوم نوح وأرسل عليهم الطوفان وبالاسم الذي أُحرق الله به قوم عاد وأرسل عليم الريح العقيم ( مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ ) وبالاسم الذي أخذت به ثمود الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين وجنودهم اجمعين وبالاسم الذي يميت به الأولين و الآخرين وبالاسم الذي نجا به يونس من بطن الحوت إن تنجي هذا المريض من جميع الأعداء وتنجيه من جميع الأوجاع والأرياح والسحرةوالجن والشياطين وبالاسم الذي دعا به نوح على أصحاب السفينة وبالاسم الذي نجا به إسماعيل عليه السلام من الذبح وبالاسم الذي رد الله به على يعقوب بصره وبالاسم الذي أنعمت به على بني إسرائيل فضللت عليهم الغمام وأنزلت عليهم المن والسلوى وبالاسم الذي دعا به داود عليه السلام على قومه واعزم عليك إلا ما خرجت وانصرفت واعتزلت عنه وعجلت المخرج أيها الوجع والمرض إن كنت أمنت بالله واليوم الأخر فأخرج من جسد ونفسه وبشره وجميع مناسمه وأذهب إلى من يدعوا مع الله إلهً أخر اللهم إني أعيذُهُ بكتابك المنزل ( وَإِذَا قُرِىءَ ٱلْقُرْءَانُ فَـﭑسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ).( إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * إلا تعلو و أتوني مسلمين ) ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِين وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ) ( وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) أعزم عليكم أيتها الأرياح و الأوجاع و الأعراض والجن والشياطين والسحرةأخرجكم وأطردكم ( بالصَّافَّاتِ صَفّا ًوَ الزَّاجِرَاتِ زَجْراً فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرا ًإِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ وَحِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَأِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ ) و أعزم عليكم ( بَالذَّارِيَات ِ ذَرْواً فَالْحَامِلاتِ وِقْراً فَالْجَارِيَاتِ يُسْراً فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْراً إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِق وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ . وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ . إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ .يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ . قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ . الَّذِينَ هُمْ فِي غَمْرَةٍ سَاهُونَ . يَسْأَلونَ أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ . يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ . ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ) إلا ما خرجت أيها العارض المتعرض والشيطان المتمرد والأرياح و الأوجاع عن هذا المريض وإلا فإني أعزم عليك ( بالْمُرْسَلاتِ عُرْفاً فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفاً .وَالنَّاشِرَاتِ نَشْراً . فَالْفَارِقَاتِ فَرْقاً . فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْراً .عُذْراً أَوْ نُذْراً .إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ . فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ . وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ . وَإِذَاالْجِبَالُ نُسِفَتْ . وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ .لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ .لِيَوْمِ الْفَصْلِ .وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ. وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ ) . إلا ما سمعت و أطعت واعتزلت وعجلت المخرج في هذه الساعة بحق هذه الآيات العظام من كلام الملك العلام وأعزم عليك بآية الكرسي ( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ . لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ . اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) . ( إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً)( يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ ٱلْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِى بُطُونِهِمْ وَٱلْجُلُودُ * وَلَهُمْ مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ *كُلَّمَآ أَرَادُوۤاْ أَن يَخْرُجُواْ مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُواْ فِيهَا وَذُوقُواْ عَذَابَ ٱلْحَرِيقِ ) ( إِنَّ لَدَيْنَآ أَنكَالاً وَجَحِيماً * وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً)( مِّن وَرَآئِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَىٰ مِن مَّآءٍ صَدِيدٍ * يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ ٱلْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ) ( وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا العَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا ) ( أُوْلَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلاَ يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصاً ) . ( وَأَمَّا ٱلَّذِينَ ٱسْتَنكَفُواْ وَٱسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلُيماً وَلاَ يَجِدُونَ لَهُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً ) ( أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ) ( لَهُم مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِى ٱلظَّـٰلِمِينَ ) ( وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ ٱلْحَرِيقِ ذٰلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ ٱللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّـٰمٍ لِّلْعَبِيدِ ) ( وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ ) ( أُولَـٰئِكَ لَمْ يَكُونُواْ مُعْجِزِينَ فِى ٱلأَْرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِنْ أَوْلِيَآءَ يُضَاعَفُ لَهُمُ ٱلْعَذَابُ مَا كَانُواْ يَسْتَطِيعُونَ ٱلسَّمْعَ وَمَا كَانُواْ يُبْصِرُونَ ) ( لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ ) ( وَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِى ٱلأَْصْفَادِ سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَىٰ وُجُوهَهُمْ ٱلنَّارُ ) ( لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِى ٱلْيَمِّ نَسْفاً ) ( تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ ٱلنَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَـٰلِحُونَ) ( وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِـﭑلسَّاعَةِ سَعِيراً ) ( إِذَا رَأَتْهُمْ مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُواْ لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً ) (لاَُعَذِّبَنَّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لأََذْبَحَنَّهُ ) (يَوْمَ يَغْشَـٰهُمُ ٱلْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيِقُولُ ذُوقُواْ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( وَجَآءَكُمُ ٱلنَّذِيرُ فَذُوقُواْ فَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِن نَّصِيرٍ ) ( لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ )( إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم جميع لدينا محضرون ) ( إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَٰحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَـٰمِدُونَ ) ( إِنَّآ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَٰحِدَةً فَكَانُواْ كَهَشِيمِ ٱلْمُحْتَظِرِ ) ( إِنَّكُمْ لَذَآئِقُو ٱلْعَذَابَ ٱلأَْلِيمِ وَمَا تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( هَـٰذَا وَإِنَّ لِلطَّـٰغِينَ لَشَرَّ مَـئَابٍ جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ هَـٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ وَءَاخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَٰجٌ هَـٰذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لاَ مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو ٱلنَّارِ )(إِذِ ٱلأَْغْلَـٰلُ فِىۤ أَعْنَـٰقِهِمْ وٱلسَّلَـٰسِلُ يُسْحَبُونَ فِى ٱلْحَمِيمِ ثُمَّ فِى ٱلنَّارِ يُسْجَرُونَ ) ( ذَلِكَ جَزَآءُ أَعْدَآءِ ٱللَّهِ ٱلنَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الخُلْدِ جَزَآءً بِمَا كَانُوا بِـئَايـٰتِنَا يَجْحَدُون ) (إِنَّ ٱلْمُجْرِمِينَ فِى عَذَابِ جَهَنَّمَ خَـٰلِدُونَ لاَ يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (( إِنَّ شَجَرَت ٱلزَّقُّومِ طَعَامُ ٱلأَْثِيمِ كَـﭑلْمُهْلِ يَغْلِى فِى ٱلْبُطُونِ كَغَلْىِ ٱلْحَمِيمِ خُذُوهُ فَـﭑعْتِلُوهُ إِلَىٰ سَوَآءِ ٱلْجَحِيمِ ثُمَّ صُبُّواْ فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ ٱلْحَمِيمِ ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ إِنَّ هَـٰذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ ) ( وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِـئَايَـٰتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ ) (إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِع .مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ) (إِنَّ ٱلْمُجْرِمِينَ فِى ضَلَـٰلٍ وَسُعُرٍ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِى ٱلنَّارِ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ ذُوقُواْ مَسَّ سَقَرَ ) (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَان.فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) (فَلَمَّآ ءَاسَفُونَا ٱنتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَـٰهُمْ أَجْمَعِينَ (( فَإِنَّا مِنْهُم مُّنتَقِمُونَ ) (وَأَمَّا ٱلَّذِينَ فَسَقُواْ فَمَأْوَاهُمُ ٱلنَّارُ كُلَّمَآ أَرَادُوۤاْ أَن يَخْرُجُواُ مِنْهَآ أُعِيدُواْ فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُواْ عَذَابَ ٱلنَّارِ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ ) ( وَجَآءَكُمُ ٱلنَّذِيرُ فَذُوقُواْ فَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِن نَّصِيرٍ ) ( خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ ٱلْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِى سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاْسْلُكُوه إِنَّهُ كَانَ لاَ يُؤْمِنُ بِـﭑللَّهِ ٱلْعَظِيمِ ُ) ( وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً) ( وَمَن يَعْصِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَـٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ) ( سَأُصْلِيهِ سَقَرَ وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ لاَ تُبْقِى وَلاَ تَذَرُ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ) (سَأُصْلِيهِ سَقَرَ وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ لاَ تُبْقِى وَلاَ تَذَرُ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) ( إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلاسِلا وَأَغْلالاً وَسَعِيراً) (إِنَّهَا تَرْمِى بِشَرَرٍ كَـﭑلْقَصْر كَأَنَّهُ جِمَـٰلَت صُفْرٌ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) (إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادا لِّلطَّـٰغِينَ مَـئَاب لَّـٰبِثِينَ فِيهَآ أَحْقَاباً لاَّ يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلاَ شَرَاباً إِلاَّ حَمِيماً وَغَسَّاقاً جَزَآءً وِفَـٰقاً إِنَّهُمْ كَانُواْ لاَ يَرْجُونَ حِسَاباً وَكَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا كِذَّاباً وَكُلَّ شَىْءٍ أَحْصَيْنَـٰهُ كِتَـٰباً فَذُوقُواْ فَلَن نَّزِيدَكُمْ إِلاَّ عَذَاباً ) (فَسَوْفَ يَدْعُواْ ثُبُوراً وَيَصْلَىٰ سَعِيراً ((فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ ٱلْحَرِيقِ ) (وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ) (بَلْ هُوَ قُرْءَانٌ مَّجِيدٌ فِى لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ ) (فَمَا لَهُمِنْ قُوَّةٍ وَلا نَاصِرٍ) (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَـٰشِعَةٌ عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ تَصْلَىٰ نَاراً حَامِيَةً ) ( كَلاَّ لَيُنبَذَنَّ فِى ٱلْحُطَمَةِ وَمَآ أَدْرَٰكَ مَا ٱلْحُطَمَةُ نَارُ ٱللَّهِ ٱلْمُوقَدَةُ ٱلَّتِى تَطَّلِعُ عَلَى ٱلأَْفْئِدَةِ إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ فِى عَمَدٍ مُّمَدَّدَةِ ) ( سَيَصْلَىٰ نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ وَٱمْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ ٱلْحَطَبِ فِى جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ ) ( أُوْلَـٰئِكَ أَصْحَـٰبُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَـٰلِدُونَ (عزمت عليك أيها العارض و الأرياح و الأوجاع والجن والشياطين والسحره بما عزم الله على الملائكة ليحملوا عرشه العظيم إلا ما خرجت و اعتزلت و عجلت المخرج عن هذا المريض و لا تعود إليه ابدا بحق من لم يتخذ صاحبة و لا ولدا فإن أبيت فإن الله عليك شاهد و ملائكته و حملة العرش العظيم فإن أبيت فإن دمك لي حلال و قد تبرأت من الله و الله بريء منك اسمع و أطع ما أقول لك يا عدو الله أخرج منه و لا تعود إليه أبدا أيها الأوجاع و الأرياح إني أعزم عليك بالله الرحمن الرحيم وبالملك الذي هو فيه إلا ما خرجت منه ولا تعود إليه أبدا أعزم عليك بآية الكرسي و برب الكبير المتعال و أعزم عليك بالله و أثني عليك بالله و أثلث عليك و أبدأ بالله و أختم بالله إلا ما خرجت منه و لا تعود إليه أبدا بحق من لم يتخذ صاحبة و لا ولدا أعزم عليك بالله العظيم الفرد الصمد النافع و أعزم عليك أيها العارض والأوجاع والأرياح بوجه الله و بنور الله وبأسماء الله التامة و ببيت الله الحرام الذي لا يوصف و بالله الذي لا اله إلا هو إلا ما خرجت عن هذا المريضو لا تعود إليه أبدا وإلا فإني أعزم عليك بتوراة الله حرفاً حرفا و بكل حرف مائة ألف عزيمة وأعزم عليك بانجيل الله حرفاً حرفا و بكل حرف مائة ألف وأعزم عليك بالفرقان العظيم حرفاً حرفا أبدا وأعزم عليك أيها العارض و الأوجاع و الأرياح عليك بوجه الله و بحق الله الرحمن الرحيم وبالملك الذي هو فيه أعزم عليك بأسماء الباري كلها إلا ما خرجت منه و لا تعود إليه أبدا أعزم عليك بجلال الله الحي القيوم إلا ما خرجت منه و لا تعود إليه أبدا أعزم عليك برب السموات والأرض السميع العليم إلا ما خرجت منه و لا تعود إليه أبدا أعزم عليك أيها العارض و الوجع و الرياح بالسبع المثاني و القرآن العظيم و بحق الكهف و الرقيم و بحق بسم الله الرحمن الرحيم ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين . الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ . مَالِكِ يَوْمِ الدِّين . إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِين . اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيم . صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ) و أعزم عليك برب السماوات السبع و الأرضيين السبع و ما فيهن و ما فوقهن و ما تحتهن و بمن يحملهن و بمن هن مطويات بيمينه يطويهن و يقبضهن و يمسكهن و إن شاء كلهن عزمت عليك بعزائم الله مائة ألف عزيمة و بكل أسم من أسماء الله مائة ألف عزيمة عزمت عليك بعزيمة الله التي توصف و لا يراها أحد إلا هلك و لا الجبال إلا تدكدكت و تقطعت من أصولها و لا السماوات إلا انفطرت و ارتعدت و أعزم عليك أيها العارض المتعرض بحق أسماء الله العظام الذي يبعث بها الناس إلا ما خرجت منه و لا تعود إليه أبدا أعزم عليك أيها العارض و الأوجاع و الأرياح والجن والشياطين والسحره بعزيمة الله و اطردك منه بآيات الله و بكلماته التامة وأسمائه و أقسامه أعزم عليكم بالحجاب الذي بينكم و بين آدم عليه السلام إن تستطيعوا أن تظهروه و هو حجاب الله و أسمائه وعوذُه و كتابه و آياته و أقسم عليك أيتها الأوجاع الخسيسة الظالمة الخبيثة العاصية المتمردة بطس و طسم و حمعسق المص و كهيعص و ( يس . وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ . إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِين . عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) إن كنت نصرانيا فإني أقسم عليك بالإنجيل و ما فيها من الذكر و التنزيل و بما أنزل على عيسى بن مريم عليهما السلام و إن كنت يهوديا فأني أقسم عليك بالتوراة و ما فيها من الذكر و الآيات و بما أنزل على موسى ابن عمران عليه السلام و إن كنت مؤمنا بدين الله فأني أقسم عليك بالقرآن العظيم و ما فيه من الذكر و البرهان و بما أنزل على محمد e و إن كنت مجوسيا فأني أعزم عليك بالشمس و القمر و النور و النار أعزم عليك إن كنت عابد وثن غير الله كافر بالله الذي خلقك و صورك إلا ما خرجت عنه وأنزويت وأبتعدت ونئيت عن هذا المريض ولا تعود إليه أبدا فأني أحرقك من كتاب الله بالشهب الثواقب و البرق الخاطف و أطردك بالرياح العواصف والبحر المتلف و أعزم عليك وعلى يمينك و على شمالك بعزائم الله التي عزم بها على السماوات و الأرض ( فَقَالَ لَهَا وَلِلأَْرْضِ ٱئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَآ أَتَيْنَا طَآئِعِينَ ) أعزم عليك بالاسم و الأسماء و الأقسام إن كان الإسلام دينك أيها الريح العارض المتعرض أخرج منه بالاسم مذموماً مدحورا أعزم عليك بالاسم الذي صعد به إلياس إلى السماء و بالاسم الذي فلق به البحر لموسى بن عمران وأعزم عليك بالاسم الذي ( تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ موسَىٰ صَعِقًا ) أخرج بآيات الله أخرج بعظمة الله أخرج بسلطان الله أخرج بكلمات الله أخرج بكتاب الله أخرج بقوة الله أخرج بقدرة الله أخرج بحق الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم أخرج بنور الله الذي يحرق كل شيطان مارد اخرج و إلا أرسل عليك ( مَلَـٰئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ ٱللَّهَ مَآ أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ) أعزم عليك بالملائكة الذين يحملون العرش العظيم ومن حوله يسبحون بحمد ربهم طعامهم التسبيح و شرابهم التقديس إلا ما خرجت و انصرفت و ابتعدت و نأيت و اعتزلتعن هذا المريض و لا تقربه و لا تضرُ لهُ جسدا و لا تعم له بصرا و لا تصم له سمعا و لا تغير له عضوا و لا عقلا و لا تقربه في عمل من الأعمال بالله العظيم و بأسمائه التي إذا ذُكرت تضعضعت منها النفوس و صمت منها الأسماع ووجلت منها القلوب و خشعت منها الأبصار و ارتعدت منها الفرائض وأهتز لها العرش العظيم و بأسماء الله الحجب و بأسمائه العظام و الملائكة الكرام الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد إلا لا إله إلا الله أشهد إلا لا إله إلا الله أشهد أن محمد رسول الله أشهد أن محمد رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله أعزم عليك ايها الشيطان الملعون المتعرض المتمرد ( وَقُلِ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِى لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَم يَكُنْ لَّهُ شَرِيكٌ فِى ٱلْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَّهُ وَلِىٌّ مَّنَ ٱلذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ) الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد إلا لا إله إلا الله أشهد إلا لا إله إلا الله أشهد أن محمد رسول الله أشهد أن محمد رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله . و أعزم عليك بالتحيات المباركات لله و الصلوات الطيبات السلام على النبي ورحمة الله و بركاته السلام علينا و على عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له و أشهد أن محمد رسول الله e أرسله ( بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) أعزم عليك بالسبعة الحجب وبالسبعة الكتب وبالسبعة المقابلة و بالسبعة المماثلة و بالسبعة الدائرة و بالسبعة الساكنة وبالسبعة الناضرة و بالسبعة السيارة و بالسبعة الأسماء و بالسبعة الخلفاء و بالسبعة الروحانية و بالسبعة الجسمانية و بالسبعة القائمة إلا ما خرجت عنه هذه الساعة و إلا أرسل الله عليك ألف الف باب من العذاب كل باب منه الف الف نوع من السلاسل و الأغلال أعزم عليك بجنة النعيم و القرآن العظيم و بالاسم الأعظم العظيم و بمقاعد العرش و دوام الملك و الكواكب السيارة و الخنس ( ٱلْجَوَارِ ٱلْكُنَّسِ وَٱلَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ وَٱلصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ ) أعزم عليك أن تخرج و تنصرف عن هذا المريض وإلا فإني أعزم عليك بالله و اثني عليك بالله وأثلث بالله و آخذ عليك عهد الله وميثاقه أن تخرج و تنصرف عنه و لا تعود إليه أبدا ( لَقَدْ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِـﭑلْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِىَ ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ ٱلْعَرْشِ ٱلْعَظِيم) ٌو حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين دائماً إلى يوم الدين . بسم الله الرحمن الرحيم سبحان الله الذي يسبح الرعد بحمده و الملائكة من خيفته و هو على كل شئ قدير اعتصمت بالله و بألف ألف لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم عقدت لسان العقرب و لسان الحية و عين الكافر بقول أشهد لا إلا الله و أشهد أن محمد رسول الله e و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي و e و الحمد لله رب العالمين .

%d bloggers like this: